الشيخ أحمد تيمقلين السرحاني
عزيزي الزائر يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام إلى أسرة منتدى الشيخ أحمد تيمقلين السرحاني
تسجيلك يشرفنا
شكرا
إدارة المنتدى

الشيخ أحمد تيمقلين السرحاني

منتدى العلم والمعرفة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                            أهلا بك في موقع الشيخ أحمد تيمقلين السرحاني ... شيوخ منطقة الأوراس ... منطقة كيمل ... دروس التاريخ و دروس الجغرافيا ... مستوى البكالوريا ...                   
جديد كتاب التاريخ لمستوى البكالورياكتاب الجغرافيا كتاب المصطلحات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
bac 2009
[video width=380 height=183]http://up.mrkzy.com/flash/uploads/249a5b7a05.swf[/video]

شاطر | 
 

 سلوكيات خاطئة فبيل الاختبارات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سلطان ج



عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 16/07/2009

مُساهمةموضوع: سلوكيات خاطئة فبيل الاختبارات    الجمعة مايو 31, 2013 2:46 pm

[b]للمقبلين على الباكالوريا هام جدا
الانعزال عن العالم الخارجي، التوقف عن ممارسة الهوايات، الإكثار من المنبِّهات، الابتعاد عن التلفزيون.. هي سلوكات ينتهجها غالبية الطلبة المقبلين على امتحان البكالوريا أثناء فترة المراجعة، معتقدين أنهم بذلك سيركّزون أكثر في دروسهم ويستوعبون بسهولة، لكن علماء النفس يؤكدون خطأ هذه المعتقدات، بل ويجزمون أن ممارسة سلوكات معينة باعتدال غير المراجعة، له دور فعال في زيادة نسبة النجاح في البكالوريا.



تعتبر فترة المراجعة بالنسبة إلى الطلاب المقبلين على امتحان البكالوريا، من أصعب فترات حياتهم، ففيها تحاصرهم الضغوط من المحيطين بهم ويتيهون عبر نصائح غريبة قد تضرهم أكثر ما تنفعهم؛ فمن جهة يطالبهم الأهل بالتركيز على المراجعة فقط، ويوفرون لهم جوا من العزلة، ويمدونهم بما لذ وطاب من الأطعمة الدسمة والثقيلة، كما يحرمونهم من متعة النوم. ومن جهة أخرى يترجّاهم الأصدقاء للخروج والمرح، وممارسة هواياتهم المعتادة. وبين هذا وذاك يضيع الطالب ويتشتت تفكيره.



الموسيقى والرياضة لمواجهة الضغوط

ينصح المختصون النفسانيون الطلبة أثناء فترة المراجعة، بالالتزام ببرنامج حياتهم اليومي المعتاد دون إجراء تعديل كبير فيه، لأن التغيير القسري والمفاجئ يزيد من معدل الضغط والخوف، فأول ما يركز عليه الطلبة أثناء فترة المراجعة هو تغيير نظام نومهم، فتجدهم ينامون أقل من المعتاد، بل أقل من الوقت المحدد طبيا، وهو من 8 إلى 9 ساعات يوميا، وهذا خطأ كبير حسب علماء النفس، لأن النوم الهادئ والعميق والمبكر مفيدٌ جدا للتلميذ، فهو يساعده على استرجاع توازنه، وتهدئة أعصابه، بل ويُنصح بتخصيص يوم أو اثنين في الأسبوع لنوم مبكر، ومن أهم الأمور التي تؤدي إلى اضطراب نوم الطلبة هو الإكثار من المنبهات مثل القهوة والشاي ومشروبات القوة، وينصح الأطباء بالابتعاد عن هذه المشروبات، لأنها قد تسبب إدمانا لشاربيها، كما تصيبهم بالتوتر والنرفزة وعدم التركيز، وتسبب آلاما على مستوى الجهاز الهضمي.

أما الخروج في نزهات مع الأهل والأصدقاء، فيعتبر من المحرمات لكثير من الطلبة، وهو ما يعارضه النفسانيون، لأن التنزه بين فترة وأخرى، واستنشاق الهواء النقي مفيد جدا أثناء المراجعة. وحتى النشاطات الترفيهية لها فوائد جمة، فهي تدخل السرور على قلب الشخص، وتخلصه من الضغوط، خاصة الرياضة الخفيفة غير المتعبة كالمشي والسباحة، ومشاهدة برنامج تلفزيوني، والاستماع إلى موسيقى هادئة ومرحة، وممارسة الرسم.



حذارِ من التعب الكاذب

وأهم ما يُنصح به هو التوقف الفوري عن المراجعة، في حال الشعور بالتعب والإرهاق، لأن العقل في هذه الحالة يصاب بالجمود، ولن يسجل أي معطيات مهما كررنا حفظها، وثبت علميا أن كلّ ما يُحفظ في حالة الإرهاق يكون معرضا للنسيان. لكن حذار من التعب الكاذب، فبعض الطلبة يتوقفون عن المراجعة بعد فترة قصيرة من بدئها، ومبررهم الإحساس بالتعب أو النعاس أو الجوع، وهذه الحالة تسمى نفسيا التعب الكاذب، ويتم التغلب عليه بالإرادة القوية والتحكم في النفس.



أحلام يقظتك مفيدة

يعيش غالبية الطلبة حالة غريبة كلما فتحوا كراسهم للمراجعة، حيث يدخلون في حالة من أحلام اليقظة التي تلهيهم عن المراجعة، وتدخلهم في عالم وهمي مليء بالخيال، فتجدهم يقاومون هذا الشعور بالقوة، لكن علماء النفس يعتبرونه هذا شعورا إيجابيا، فهو يسمى ميكانيزمات الدفاع التي تحقق الاستقرار والتوازن النفسي للحالم، لأن أحلام اليقظة توفر ما يعجز الفرد عن تحقيقه على أرض الواقع، فربما عاش الطالب في حلم حصوله على البكالوريا، ورأى نفسه رفقة أصدقائه الجامعيين، فهذا الحلم سيقوي إرادته للحصول الفعلي على البكالوريا، لكن المختصين يحذرون من الاسترسال في هذه الأحلام، فكلما زاد الأمر عن حده انقلب إلى ضده.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سلوكيات خاطئة فبيل الاختبارات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ أحمد تيمقلين السرحاني :: منتدى الرياضيات [ الأستاذ سلطان جرادي ] :: السنة الثالثة ثانوي ( بكالوريا )-
انتقل الى: