الشيخ أحمد تيمقلين السرحاني
عزيزي الزائر يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام إلى أسرة منتدى الشيخ أحمد تيمقلين السرحاني
تسجيلك يشرفنا
شكرا
إدارة المنتدى

الشيخ أحمد تيمقلين السرحاني

منتدى العلم والمعرفة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                            أهلا بك في موقع الشيخ أحمد تيمقلين السرحاني ... شيوخ منطقة الأوراس ... منطقة كيمل ... دروس التاريخ و دروس الجغرافيا ... مستوى البكالوريا ...                   
جديد كتاب التاريخ لمستوى البكالورياكتاب الجغرافيا كتاب المصطلحات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
bac 2009
[video width=380 height=183]http://up.mrkzy.com/flash/uploads/249a5b7a05.swf[/video]

شاطر | 
 

 المعهد الإسلامي التكميلي باتنة- 1963 -

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأستاذ ص . تيمقلين
Admin


عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 01/04/2009

مُساهمةموضوع: المعهد الإسلامي التكميلي باتنة- 1963 -   الأحد مايو 03, 2009 5:27 pm

Timguelline Salah-Eddine .Prof :HIS/GEO.
المعهد الإسلامي التكميلي باتنة- 1963 -


** تقرير الشيخ أحمد تيمقلين السرحاني 1965:

التقرير الكامل لمفتشية الأوقاف الثانية ، المعد لاجتماع المفتشين الجهويين ، المنعقد بمقر الأوقاف ابتداء من : 07/05/1965 بالجزائر العاصمة .

لقد كانت فكرة تأسيس المعاهد الإسلامية فكرة تلبي رغبة شعبنا الجزائري المسلم العربي .. لذلك أنشأت وزارة الأوقاف هذه المعاهد التكميلية للتعليم الديني ، ليتلقى خريجي المدارس القرآنية والمسجدية ، فيتربوا فيها تربية دينية وعصرية ، وبما أن معهد باتنة عاصمة الأوراس ، يمون تلاميذه بدنيا وروحيا ..

فما كاد يعلن عن افتتاح المعهد الإسلامي لمدينة باتنة ، في 29/04/1963 ، حتى أقبل الطلاب من جميع دوائر العمالة ، حيث كانت أغلبية الشعب تنتظر هذا الحدث السعيد ، بفارغ صبر ، لما عودهم به رجال الإصلاح الديني ، أولئك الذين سبق لهم أن قاموا بدور فعال في تربية الشعب ، و تهذيب أخلاق أبنائه ، و تنشئتهم تنشئة إسلامية فاضلة ، فكانوا لهم بمثابة الروح للجسد ، فاعتبروا هذا أول قطر لم ينهمر .

و لهذه المعاني السامية : كان إقبال الطلاب على هذا المعهد إقبالا لا نظير له ، مما اضطر المفتشية و إدارة المعهد إلى أن تشددا في امتحان قبول الطلاب كي لا تقبلا إلا بقدر الإمكانيات الموجودة لديهما ، حيث لم يكن – إذ ذاك – من المدرسين إلا سبعة فقط ، و أقسام الدراسة عبارة عن بنايات كانت ثكنات عسكرية ، و رغم ذلك فقد بلغ عدد طلاب المعهد عند إفتتاحه –237 – مئتين و سبعة و ثلاثين طالبا ، و قد قام الأساتذة و إدارة المعهد و المفتشية بأداء رسالتهم على أحسن الوجوه ، فجاءت النتائج رائعة ، رغم قصر مدة التدريس ، مما يدل على غاية التجاوب بين الطلاب و الأساتذة ، مما يبشر بمستقبل زاهر ، و أرسلت نتائج الامتحان إلى الوزارة ، و ذلك في أواخر شهر جوان1963 م .

و في سنة 63-1964 م الدراسية : بلغ عدد الطلاب القدامى و الجدد 322 ثلاثمائة و اثنين وعشرين طالبا ، وزعوا على تسعة فصول ، و عدد الأساتذة بلغ في هذه السنة اثني عشر أستاذا ، اثنان منهم جزائريان ، متخرجان من الجامعة الزيتونية ، و عشرة من علماء الأزهر ، كل حسب تخصصه ، المواد الشرعية – المواد العربية – المواد الحديثة من رياضية و اجتماعية ، فسارت الدراسة سيرا حسنا ، بالرغم من الصعوبات الجمة ، التي واجهت المعهد ، و منها :

1- عدم ملاءمة المعهد المتخذ من ثكنات .

2- عدم وجود الكتب بأيدي الطلاب في معظم العام الدراسي ، مما ضاعف الأعباء الملقاة على هيئة التدريس و الطلاب و الإدارة ، و رغم هذا كله فقد أجري الامتحان آخر العام ، فكانت النتائج تبين بوضوح مدى تفاني الأساتذة و إخلاصهم في أداء الواجب ، حيث كانت النتائج أكثر من 70 % سبعين بالمئة .

و قد حضر سيادة الوزير بنفسه الحفل الختامي لسنة 63-1964 الدراسية ، ووزع الجوائز على المتفوقين من طلاب المعهد ، وقد كان المستوى العلمي ، ومظهر الطلاب والأساتذة موضع إعجاب السيد الوزير وصحبه الكريم .

وفي العام الدراسي 64/1965 أصبحت فصول المعهد أحد عشر فصلا ، بزيادة فصلين للبنات ، إذ بلغ عددهن أكثر من مئة فتاة ، و قد قامت المفتشية و إدارة المعهد - في تكوين هذين الفصلين للبنات – بدور هام و فعال ، فقبل الإعلان عن افتتاح الفصلين المذكورين ، اتصلنا بعامل العمالة ليساعدنا على نقل البنات الى المعهد ، فكان رده بالإيجاب ، و تعاقدنا – فورا – مع أحد مالكي الحافلات العمومية ، فسخر لنا حافلة ، تقوم بنقل البنات من أحيائهن إلى المعهد ، كل يوم مرتين ذهابا و إيابا ، و إثره أذاعت المفتشية بيانا على أمواج إذاعتي باتنة و قسنطينة ، و أعلنت فيه عن استحداث قسمين خارجيين للبنات ، و ما إن سمع الناس هذا النبأ السار ، حتى أقبل آباء التلميذات من أحياء المدينة ، و من القرى المجاورة لتسجيل بناتهم بالمعهد، و رغم إجراء الاختبارات ، و تحديد شروط القبول ، فقد كان عدد الفتيات وافرا جدا ، لا تتحمله إمكانيات المعهد ، بالنسبة بالمعلمين و الأقسام الدراسية ، و لو فتحنا هذا الباب على مصراعيه لكان عددهن بالمآت .

و أصبح عدد طلاب المعهد – من بنين و بنات – 425 أربعمئة و خمسة و عشرين طالبا و طالبة ، مع نقص الأساتذة هذه السنة ، إذ المقرر الذي لابد منه – فنيا – هو 14 أربعة عشر أستاذا ، لتغطية جدول الدراسة ، و الحال أنه لا يوجد – الآن – إلا 11 أحد عشر أستاذا ، بما فيهم المشرف على التعليم ، و لا يمكنه أن يقوم بأكثر من نصف جدول ، و الأمل وطيد في أن يكمل هذا النقص ، ليسير التعليم سيره الكامل.

النظام الداخلي والنظام الدراسي للمعهد :

أولا : النظام الداخلي لمعهد باتنة التكميلي : وينحصر الكلام عليه فى نقاط ثلاثة .

[ 1 ] : الادارة : يقوم بإدارة المعهد الشيخ عمر دردور ، ويساعده – في ذلك – الأخ مسعود أونيس ، كما يشرف على سير الأعمال العامة .

[ 2 ] : التمويل : يقوم بتمويل المعهد الأخ معمر بن غزال ، ويساعده الأخ على مستيري ، من احضار المواد الغذائية ، والمحاسبات المالية وما الى ذلك .

[ 3 ] : المراقبة : يقوم بالمراقبة سبعة مراقبون ، بما فيهم المراقب العام الأخ صحراوي التهامي ، أربعة منهم يراقبون الطلاب في النهار ، زمن الدراسة والراحة والأكل ، واثنان يراقبونهم – ليلا – في المبيتات ، وعند الاقطار – صبحا – قبل الدخول لأقسام الدراسة . بالإضافة إلى الحراسة والنظافة والإطعام .

ثانيا : النظام الدراسي لمعهد باتنة التكميلي :

تدرس في المعهد :

** العلوم الشرعية وهي : تفسير القرآن الكريم ، وتجويده ، والفقه من عبادات ومعاملات، والتوحيد ، والحديث ، والسيرة النبوية ، والتاريخ الإسلامي .

** العلوم العربية : النحو ، الصرف ، الإنشاء ، الخط ، الإملاء ، المطالعة والمحفوظات .

** العلوم الاجتماعية : الجغرافيا ، التاريخ ، الأخلاق ، التربية الوطنية .

** العلوم العصرية الحديثة : الحساب والهندسة والجبر ، والصحة والأشياء ، والرسم .

يقوم بتدريس هذه العلوم أساتذة متخصصون ، وعددهم ( 14 أستاذا) ، ثلاثة منهم جزائريون ، بما فيهم( الشيخ المدير) ، و(11 أستاذا ) مصريون ، وهم :

الأستاذ الشيخ عبد العزيز عطية زلط ....... : ويقوم بتدريس الفقه .

الأستاذ الشيخ محمد أبو فرحة ............... : ويقوم بتدريس النحو والحديث والأخلاق والمحفوظات .

الأستاذ الشيخ عز الدين على السيد ............: ويقوم بتدريس النحو والصرف والمحفوظات .

الأستاذ الشيخ عبد العال أحمد عبد العال ......: ويقوم بتدريس الحديث والتفسير والتوحيد والسيرة .

الأستاذ الشيخ عبد الجواد مسعود ..............: يقوم بتدريس الفقه والنحو والسيرة والمحفوظات .

الأستاذ الشيخ عبد السميع علوان ............ : ويقوم بتدريس النحو والإنشاء والإملاء والحساب .

الأستاذ الشيخ عبد اللطيف عبد الباقي سلامة : ويقوم بتدريس الإنشاء والإملاء والحساب .

الأستاذ الشيخ حليم محمد محمود ............ : ويقوم بتدريس النحو و الحساب والإملاء والمحفوظات .

الأستاذ الشيخ أبو عبد الله الطيب ............ : ويقوم بتدريس القرآن والمطالعة والإملاء .

الأستاذ الشيخ محمد البخاري ............: ويقوم بتدريس الفقه والإنشاء .

الأستاذ الشيخ عمر دردور ............ : ويقوم بتدريس الفقه والصرف .

الأستاذ رأفت زكي زايد ...................... : ويقوم بتدريس الجغرافيا والصحة .

الأستاذ محمود على عبده ...................... : ويقوم بتدريس التاريخ والرسم والحساب .

الأستاذ إبراهيم عبد المقصود حسين ........ : ويقوم بتدريس الحساب والهندسة والجبر والصحةوالاشياء.
أحمد تيمقلين السرحاني المفتش الجهوي لـ : باتنة وعنابة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://timguelline.yoo7.com
 
المعهد الإسلامي التكميلي باتنة- 1963 -
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» المعهد الإسلامي التكميلي باتنة- 1963 -
» إعلان الأمم المتحدة للقضاء علي جميع أشكال التمييز العنصري اعتمد ونشر علي الملأ بموجب قرار الجمعية العامة 1904 (د-18) المؤرخ في 20 تشرين الثاني/نوفمبر 1963 إن الجمعية العامة، إذ تري أن ميثاق الأمم المتحدة يقوم علي مبدأي كرامة جميع البشر وتساويهم، وأن من

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ أحمد تيمقلين السرحاني :: الشيخ أحمد تيمقلين السرحاني-
انتقل الى: