الشيخ أحمد تيمقلين السرحاني
عزيزي الزائر يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام إلى أسرة منتدى الشيخ أحمد تيمقلين السرحاني
تسجيلك يشرفنا
شكرا
إدارة المنتدى

الشيخ أحمد تيمقلين السرحاني

منتدى العلم والمعرفة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                            أهلا بك في موقع الشيخ أحمد تيمقلين السرحاني ... شيوخ منطقة الأوراس ... منطقة كيمل ... دروس التاريخ و دروس الجغرافيا ... مستوى البكالوريا ...                   
جديد كتاب التاريخ لمستوى البكالورياكتاب الجغرافيا كتاب المصطلحات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
bac 2009
[video width=380 height=183]http://up.mrkzy.com/flash/uploads/249a5b7a05.swf[/video]

شاطر | 
 

 قصيدة الأستاذ الشاعر السوري وليد قنباز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأستاذ ص . تيمقلين
Admin


عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 01/04/2009

مُساهمةموضوع: قصيدة الأستاذ الشاعر السوري وليد قنباز   الأحد أبريل 12, 2009 8:07 pm


Timguelline Salah-Eddin .Prof:HIS/GEO



يا قبر رفقا
قصيدة قيلت في رثاء المرحوم الشيخ أحمد السرحاني يوم وفاته و ألقيت على قبره
للأستاذ الشاعر : وليد قنباز
ورد النعـــي فهـــاج لــي أشجـــاني *** و نعـــــى بغم أحمد السرحــــــاني
بالأمـــــــــس كان النجم في أجوائنا *** واليوم غـــار و بات في الأكفــــان
أين التقى و العلـــم فــي خطراتـــــه *** أين الــــهدى و ذؤابــــة الأيمــــان
أين الصــــفاء و أيــن من بـحياتــــه *** عبــر تســـامت عن بديـــع بيــــان
أيــن الحنــان و أين صحبـــة احمــد *** أين الصــــديق لمـــعشر الشبــــان
قلـــب كبيـــر و الجميـــع رفـــاقـــه *** لا يــزدهي تيــــها على الأقــــران
لا آمـــــــــــــــــر متغطرس لا سيد *** بل واحد من صـــــفوة الإخــــوان
قد كـــــــــان والدنا و راعينا معــــا *** بشـــــــــــــمائل تنأي عن الأدران
يسعى و يعمــــــــل صبحه و مساءه *** بعزيمـــــــــة و تجرد و تفــــــــان
حتى إذا عاث البــــلاء و لم يعــــــد *** للجســـــــم مقدرة على الكتمـــــان
طافـــت به الآلام شتى و انثنـــــــت *** تظـــــــغى بعنف في رقيق كيـــان
و الـــــــذاء زاد على الحشا أوجاعه *** وســــــــوى مع الأشجــان يلتقيــان
فغدا حليفا للمصاعب و المــــــــحن*** و العـــــزم في هزل و في نقصان
و مضى لخنشلة بحالة مدنــــــــــف*** جلد على ذا الداء و الحرمـــــــــان
شهران من عمر الزمـان تقاضيـــــا *** والضــــعف يهدم شامخ البنيـــــان
فالطب يعمل جاهدا في جسمـــــــــه *** و الدهر يسخــر من يـــد الإنســان
و إذا دنا وقت الرحيــــــل فليس في *** هذي البسيطة للبديل يســـــــــــدان
في ذمة التاريخ أمســــــى أحمــــــد *** هادي الهداة و عالم القــــــــــــرآن
كم كان جلدافي الخطوب مناضــــلا *** من دونما تعب و لا حسبـــــــــــان
يرنوا إلى الفصحى تموت وتنطفــي *** و الشعب رهن سياســــة العــدوان
والديــن يرزح تحت عبء زخارف *** و طرائف من أغرب الألــــــــوان
و الــــدرب مسدود بألـــــف سحابـة *** و الأمن يرفع ربى النسيـــــــــــان
فأتى بن باديــــس و صار مريـــــده *** و المعمعـــــات تموج في الميــدان
و استقبلتــــــه جماعة العلمــاء فــي *** أقســـــى مراحلها مــع الفتيـــــــان
و الكـــــل ثاروا ثورة مضــــــــرية *** آثـــــــــارها تبدو بكــل مكــــــــان
ردت إلى الإســــــلام جوهر أمســه *** و أعــــادت الفصحى إلى الأوطان
حملــــت إلى الدنيــا الجزائــر شعلة *** شعــــــت ذبـــالتها على الأكـــوان
و تحقــــــق النصـــر العظيم لشعبها *** مــــــــن بعد تضحيـــة و بعد تفان
و تراجــــع المستعمـــرون أذلــــــة *** و عليهــــــــم إرهاقة الخســـــران
و الشيــــخ أحمد في رحاب مناضل *** و مكافــــــح في السر و الإعـــلان
أوراس يعرف فضــــــــله و جهاده *** و نـــــــداءه سياســــة العصيــــان
يا قبـــــر رفقا بالمجــــــاهد أحمــــد *** فهـــــو المعلــــم كامل الوجـــــدان
يا رب عفـــــوك ، قد أتــــاك فقيـدنا *** فأمنحـــــه فيضا من جنـى الغفران
العيــن بعدك بالدمــــوع سخيــــــــة *** و القلــــب إثرك في لظى الأشجان
و عزاؤنا أن الحيــــــاة قصيـــــــرة *** فهنــــــاك نسعد في حمـى الرحمن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://timguelline.yoo7.com
 
قصيدة الأستاذ الشاعر السوري وليد قنباز
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ أحمد تيمقلين السرحاني :: الشيخ أحمد تيمقلين السرحاني-
انتقل الى: